ماذا تفعل بعد هجومٍ من اليمينيين؟

- في محطة القطار، أو في أحد الأكشاك، أو في المدارس، أو في نوادي الشباب، أو على متن حافلة. إنهم يدعون أنفسهم قوميين أو وطنيين أو يمينيين أو ببساطةٍ يدّعون أنهم أفضل. يرتكبون أفعال السب والدفع والضرب. ويشيرون عند ذلك إلى مظهرك أو سلوكك أو موقفك السياسي.

أنت لا تتناسب مع وجهة نظرهم للعالم الصحيح، لأن لديك أصل ولون مختلفين، لأنك تميل في تفكيرك أكثر إلى اليساريين، لأنك متزلج، فاسق أو أي شيءٍ آخر ليس "ألمانيًا" بما فيه الكفاية بالنسبة لهم. ولذلك يهاجموك. فهم يريدون الهيمنة ويحاولون فرض قيمهم والعلامات التجارية لملابسهم وأسلوبهم، من خلال الترهيب، ولكن أيضًا عبر استخدام العنف.

كثير ممن ليسوا بيمينيين يعرفون ذلك. وليس من السهل دائمًا أن تجد الدعم وأن تؤخذ مشكلاتك على محمل الجد. فالتحيزات والمواقف اليمينية للأسف ليست ظواهر هامشيةٍ في المجتمع.

ولا تتوجه المضايقات وأعمال العنف من قبل اليمينيين لك وحدك: حيث تتم مهاجمة الفرد باعتباره ممثلاً لمجموعةٍ ما، وهذا يعني الوسط، والطائفة الخاصة بك. لذلك لا تظل وحدك تعاني من توتر. وادعم الآخرين الذين يقعون ضحايا لليمينيين. فعندما لا يدافع المرء عن نفسه، يصبحون أكثر وقاحةً!

ماذا يمكنك أن تفعل، وماذا يجب أن تعرف في حال تعرضت أنت أو أصدقاء لك للإهانة أو الضرب من قبل اليمينيين؟

 

ستجد في هذه الصفحة بعض الإرشادات والنصائح:

  • ما المهم بعد الهجوم مباشرةً
  • إيجابيات وسلبيات تقديم بلاغ
  • كيف تسير الإجراءات القانونية؟
  • ماذا يعني كل ذلك بالنسبة لك من الناحية المالية؟
  • كيفية التعامل مع المخاوف
  • ما الذي يجب عليك الانتباه له عند التعامل مع الصحافة

هناك الكثير من الأشياء الأخرى، التي تشغلك ربما، وتكون على نفس القدر من الأهمية. علی سبیل المثال، کیف یمکنك أن تكون مستعدًا للتعامل مع اليمينيين کل یومٍ في المدرسة؛ وكيف يمكنك طرد النازيين من نادي الشباب. وما الذي يمكنك القيام به عندما يخبرك والداك أنك أنت المخطئ عند تعرضك للضرب، "الطريقة التي تتسكع بها".

نحن نقدم المشورة لضحايا العنف اليميني. ويمكننا أيضًا مساعدتك في هذه القضايا أو توصيلك بمراكز مشورةٍ أخرى. وستجد أدناه بعض عناوين المنظمات التي يمكنها مساعدتك.

 

ومتواجدون في جميع أنحاء ألمانيا تقريبًا. وإذا كنت قد تعرضت لهجومٍ من قبل اليمينيين أو العنصريين أو العنصريات، فيمكنك الحصول على دعمٍ منا. وهذا ليس سوى عرض. بمعنى أنه أنت من يقرر الخطوات التي تريد أن تخطوها معنا!

ولن تكلفك المشورة أي شيء. وسيبقى كل ما تناقشه معنا سرًا بيننا. وإذا كنت لا تريد أن يعلم الأشخاص أو السلطات بأنك على اتصالٍ معنا، فإن ذلك لن يحدث أيضًا. فمبدأنا هو أننا دائمًا إلى جانب أولئك الذين يتعرضون للهجوم من قبل اليمينيين.

وإذا كنت ترغب بمناقشة الخيارات القانونية المتاحة لديك، فإننا نرافقك إلى السلطات والمحكمة. ونساعدك في الحصول على تعويض. ويمكنك أن تناقش معنا ما يمكنك القيام به ضد المخاوف وكيفية الدفاع عن نفسك ضد المضايقات اليمينية والشتائم والهجمات. بغض النظر عن المشاكل التي تواجهها بعد الهجوم: فقط اتصل بنا أو أرسل لنا بريدًا إلكترونيًا!

يمكنك إيجاد معلومات الاتصال لمركز المشورة في منطقتك عندما تتبع الروابط إلى الموقع المختص.

 

هل تعرضت لهجومٍ من قبل اليمينيين أو العنصريين؟ إذًا يجب عليك أولاً التفكير في من الذي يمكن أن يقدم لك أفضل دعمٍ الآن. هل تعرض أي شخصٍ آخر لهجوم، أو سمعت عن واقعة؟ إذًا عليك أن تنظر في كيفية مساعدة هذا الشخص. وفي بعض الأحيان يجب عليك أن تكتشف من تعرض للهجوم أولاً. وإذا كنت تعرف ذلك، فيجب عليك زيارة الشخص المعني أولاً، لمناقشة ما يمكن تقديمه له من مساعدةٍ الآن، وما تريدون أنتم القيام به. وعلى أي حالٍ، من المهم ألا تظل وحدك. ومن المهم أيضًا عدم تقبل الهجوم ببساطة!

وفي حالة وقوع أية إصاباتٍ، يجب عليك الذهاب إلى الطبيب. واطلب منه شهادةً طبية بجميع الإصابات. ويحدث في كثيرٍ من الأحيان، ألا يكتشف المرء بعد وقتٍ قصيرٍ من وقوع الهجوم جميع الإصابات على الفور أو لا يشعر بها جميعها. والبعض يقللون بالأحرى مما حدث لهم. ومن أجل إقامة دعوى قضائية في وقتٍ لاحق والحصول على تعويض، يجب عليك توثيق جميع الأضرار. ويمكنك تصوير الإصابات الظاهرية.

لا يمكنك التوقف عن التفكير في الهجوم؟ إذا كانت تظهر لك صور معينة أمام عينيك أو تطرأ لك مخاوف مفاجئة: من الأفضل ألا تتحدث إلى أي شخص حول هذا الموضوع. ويوجد لأجل هذا الأمر مراكز مشورةٍ خاصة.

أنت تعتقد ربما أنك لن تنسى تلك اللحظات. ولكن مع مرور الوقت سوف تزحف الثغرات إلى ذاكرتك. وبالنسبة للاستجواب الذي من المرجح أن تواجهه، فمن المفيد أن تكتب محضرًا للذاكرة. والذي تسجل فيه الوضع بأكمله وسير الأحداث مع أكبر عددٍ ممكنٍ من التفاصيل: أي يدٍ قامت بالضرب؟ ما القدم التي ركلت، وما الكلمات التي تمت إهانتك بها، وما الملابس أو العلامات المميزة التي كان يرتديها المهاجمون؟

فكر في ما إذا كنت تريد تقديم بلاغٍ أم لا. فعندما تعلم الشرطة بالفعل عن الهجوم، فإنهم ربما سيقومون بالتحقيق معك من تلقاء أنفسهم. وإذا لم يحدث ذلك، يمكنك القيام ببلاغ لتفعيل التحقيقات ضد اليمينيين. وستسأل الشرطة عندها عن الوقائع تفصيليًا. وستكون المحادثة أسهل بالنسبة لك، إذا كنت قد فكرت سابقًا في كيفية سير الوقائع.

Polizei الشرطة

بعد تقديم البلاغ ستكون الشرطة ملزمة بإجراء التحقيق. وفي بعض الحالات، تكون هناك أيضًا دعوة قضائية. ولكن إذا تعذر التعرف على الجناة، فسيتم مع الأسف وقف الإجراء قبل ذلك. يتم توجيه الاتهام للمهاجمين لما فعلوه لك، وفي أفضل الأحوال يمكن إدانتهم. وبدون الإبلاغ، قد لا يكون الحادث معلومًا، وبالتالي ليست له أي عواقب على اليمينيين. وغالبًا ما يكون التعدي من قبل اليمينيين حالةً لا تملك فيها السيطرة على ما يحدث. ولكن يمكن أن يكون الإبلاغ خطوة أولى لاستعادة السيطرة وأن تصبح نشطًا.

ويعتمد العديد من اليمينيين على أنه لا أحد يقوم بإقامة بلاغٍ ضدهم. فيمكنهم بالتالي الاستمرار في أفعالهم بسهولة. وتجعلهم من خلال الإبلاغ يدركون أنك لم تخف منهم. وهو ما يمكن أن يكسبك الاحترام!

وإذا أشرت إلى عملٍ من أعمال العنف اليميني، فسيتم تضمين الهجوم في الإحصاءات ويمكن مناقشته بشكلٍ علني- على سبيل المثال من خلال مراكز المشورة لدينا. عندما يتم الإبلاغ عن هجمات اليمين، لا يمكن لأحدٍ الادعاء أنه: ليس هناك شيء من هذا القبيل في مدينتنا...

قد تتردد لأنك تخشى ربما انتقام اليمينيين؟ صحيح أن الشخص المبلغ عنه يعلم عادةً مَنْ رفع الدعوى ضده. وهذا أمر غير سار. ولكن من ناحيةٍ أخرى، يكون للإبلاغ تأثير رادع على اليمينيين. ومن الواضح لدى معظم المتهمين أن أي محاولة ترهيبٍ ضدك أو لغيرك من الشهود سيؤثر سلبًا على الإجراءات الجنائية الجارية. حيث أن الشرطة والنيابة العامة تأخذان تهديد الشهود على محمل الجد.

إذا ما زلت متحيرًا، يمكننا مناقشة إيجابيات وسلبيات الإبلاغ في حالتك الخاصة معًا.

إذا كنت تريد تقديم جناة الاعتداء اليميني إلى العدالة، فيجب عليك تقديم بلاغ. والإبلاغ يعني إعلام الشرطة والنيابة العامة بالواقعة. ومن الأفضل تقديم الشكوى في أقرب وقتٍ ممكن بعد الواقعة. فعندها تكون الفرصة أكبر أن تتمكن الشرطة من تحديد الجناة. ومع ذلك، إذا قررت الإبلاغ لاحقًا، فسيظل هذا ممكنًا في أي وقت. كما يجب عليك تقديم شكوى جنائية مع البلاغ. حيث أنه لا يتم التحقيق في بعض الجرائم إلا إذا صرحت برغبتك في ذلك، بصفتك ضحية، من خلال شكوى جنائية. ولكن هذا لا يتم إلا بعد ثلاثة أشهر من الواقعة.

وباعتبارك الضحية، تعد أنت الشاهد الأكثر أهمية. وسيتم في الغالب استجوابك مباشرةً بعد تقديم البلاغ عن الواقعة. فالشرطة تريد معرفة ما حدث بالضبط. وسيساعدك عندئذٍ ما كنت قد سجلته حول الواقعة في محضر الذاكرة.

اطلب من الشرطة تأكيد بلاغك وشكواك القضائية. وستكون الشرطة ملزمةً بذلك. وسوف تجد على التأكيد "رقم المذكرة"، الذي ستحتاج إليه عند السؤال عن وضع الإجراءات. وإذا كنت دون سن 18 عامًا، فيجب عندئذٍ تقديم الشكوى الجنائية من قبل والدك أو أمك أو ممثلك القانوني.

وإذا لم تستطع التعرف على المهاجمين بدقةٍ، فصف ما تذكره بالضبط. وفي حال لم تكن متأكدًا بالضبط، فأخبر الشرطة - لا مشكلة في ذلك.

يمكننا أن نرافقك أيضًا إلى الشرطة.

بالإضافة إلى العنف الجسدي، هناك أعمال ورموز أخرى يمكن مقاضاة مرتكبيها وفقًا للقانون الجنائي (StGB). وكثيرًا ما يرتكب اليمينيون أيضًا جرائم متعددة يمكنك الإبلاغ ضدها.

الإهانة والتهديد من الأفعال التي يعاقب عليها القانون. وإذا أجبرت عن طريق العنف أو التهديد على القيام بشيء (أو التخلي عن شيء)، فإن هذا يسمى بالإكراه. وهو مما يعاقب عليه القانون أيضًا.

ويحظر ارتداء أو توزيع الرموز اليمينية والأغاني والشعارات التي اعتبرت مخالفة للدستور. وتشمل هذه الصليب المعقوف، ورونية إس إس (وحدات النخبة النازية)، والصليب السلتي، والشعارات النازية القديمة ("هايل هتلر") وتحية هتلر. ومنها أيضًا رموز المجموعات النازية الجديدة التي تم حظرها، على سبيل المثال. الدم والشرف.

وعندما ينكر اليمينيون الجرائم النازية، وخاصةً الإبادة في معسكرات الاعتقال، فإنه يعاقب على هذا قانونيًا. وينطبق الشيء نفسه على التصريحات التي تعلن أن مجموعاتٍ من الناس (مثل الأجانب واليهود والمعوقين والمشردين) هم دونيون وتنكر حقوقهم الإنسانية. ويعتبر هذا إثارةً للفتنة (المادة 130 قانون العقوبات الجنائية).

Aكل هذه الأمور يمكن الإبلاغ عنها. وبهذا تستطيع زيادة الكراهية ضد اليمينيين وإعطاء الشرطة فرصة لاتخاذ الإجراءات. وإذا علمت، على سبيل المثال، بتعرض أحد الأشخاص لإساءةٍ عنصريةٍ، فيمكن أن يكون التبليغ أيضًا شكلاً من أشكال المساعدة.

إذا لم تكن متأكدًا مما إذا كان الفعل أو القول يعاقب عليه قانونًا، يمكنك ببساطة الاتصال بنا والاستفسار.

لدى العديد من رجال الشرطة أنفسهم شيء ضد اليمينيين وهذا صحيح تمامًا. ولكن يحدث أيضًا ألا يأخذ ضباط الشرطة بعض المراهقين على محمل الجد. وفي بعض الأحيان، يتم حتى توجيه اللوم إلى المراهقين بسبب الهجوم اليميني - خاصةً عندما يرى المسؤولون في ذات الوقت أنك يساري أو فاسق. ولتجنب المواقف الغبية من البداية، رافق دائمًا الأصدقاء الصالحين أو والديك. وقدم البلاغ بمساعدة محضر ذاكرة مفصل، وعندها لا أحد يستطيع أن يزعزع ثقتك.

إذا كان الضباط لا يتصرفون بشكلٍ صحيحٍ، على سبيل المثال، من خلال عدم قبول بلاغك أو إلقاء اللوم عليك، فلا يلزمك قبول ذلك.

وهناك عدة طرقٍ للتعامل مع السلوك غير اللائق للموظفين الحكوميين. ويمكن أن يكون هذا من خلال التحدث مع الموظف أو المشرف أو حتى شكوى إشرافية رسمية. ومن المهم في مثل هذه الحالات أن تفكر في ما تريد تحقيقه بالضبط مسبقًا. ومن المهم أيضًا أن تحصل على مساعدةٍ لذلك. فتعاملك بمفردك مع السلطات لا يجلب الكثير، بل بالأحرى يكون محبطًا.

إذا عاملك أحد بشكلٍ سيء في مركز الشرطة، فيمكننا أن نطلب من الشرطة إجراء محادثة أو مساعدتك في تقديم شكوى.

قد يحدث أن يقدم اليمينيون شكوى ضدك. ولكن هذا لا يعني أنك سوف تكون متهمًا أمام المحكمة. فعند تقديم بلاغٍ يجب على الشرطة أن تقوم بالتحقيق.

ويمكن للمحامي مساعدتك في مثل هذه الحالات للحصول على مزيدٍ من التوضيح. وإذا كنت تشك في أن اليمينيين قد قاموا بالإبلاغ ضدك، فمن المنطقي أن تقدم بلاغًا خاصًا بك ضد الجناة. وبهذه الطريقة تتمكن من تقديم وجهة نظرك عن الحقائق في ملف التحقيق في وقتٍ مبكرٍ.

وإذا قدم بلاغًا ضدك، فإنه ربما تقوم الشرطة (أيضًا) باستدعائك كمتهمٍ. وعليهم دائمًا إخبارك على الفور ما إذا كان سيتم استجوابك كضحيةٍ (أي شاهد) أو كمتهمٍ. ومن المهم جدًا معرفة ذلك. لأنك كمتهمٍ، تعد في وضع مختلف ولديك حقوق مختلفة أيضًا. فيمكنك، على سبيل المثال، رفض الإدلاء بالشهادة.

وفي الأساس، لديك الحق في الدفاع عن النفس. أي أنه من حقك الدفاع عن نفسك ضد هجومٍ يميني، ولا يكون هذا الدفاع مجرم قانونيًا. ولكن ما إذا كان الدفاع الخاص بك معترفًا به من قبل الشرطة أو في المحكمة كدفاعٍ عن النفس أم لا، يمكن أن تكون مسألةً معقدةً. فإذا أصبت المهاجم أثناء دفاعك عن نفسك، يجب عليك بالتأكيد مناقشة هذا مع المحامي الخاص بك. فيمكنه إخبارك بكيفية التصرف أثناء الاستجوابات. وأيضًا يقوم بمرافقتك إلى الشرطة.

نعرف محامين جيدين سوف يقومون بدعمك.

Gerichtالمحكمة

 

بعد تقديم البلاغ، ستقوم الشرطة أولاً بالتحقيق لبضعة أسابيع، وأحيانًا لأشهر أيضًا. ثم ستقدم الملف مع نتائج التحقيق إلى النيابة العامة، والتي يمكنها بعد ذلك إجراء تحقيقاتها الخاصة. وإذا لم يكن لديك محامٍ، فلن تعرف أي شيء من التحقيق كله ما عدا استجوابك. وفي مرحلةٍ ما، ستتلقى رسالة من المدعي العام، والتي إما تفيد بأن القضية قد أغلقت (لأنه، على سبيل المثال، لم يتم التعرف على المشتبه فيه) أو يتم استدعائك كشاهد لجلسة المحاكمة. وهناك سيتم التعامل معك كشاهد "عادي تمامًا": وسوف يتم استدعائك للمحاكمة الجارية في وقتٍ ما، وعندها سيتوجب عليك الإدلاء بأقوالك في حضور المدعى عليه ومحامي الدفاع والقاضي والمدعي العام. وفي مرحلةٍ ما سيتم النطق بالحكم. هذا كل شيء.

وإذا اخترت أن يتم تمثيلك من قبل محامٍ، وهذا يعني أن تشارك في الإجراءات كمدعٍ بالحق المدني، فسيكون كل شيء مختلفًا. ويمكنك من خلال المحامي، وتمثيلك للحق المدني، الاطلاع على الملف بالفعل قبل المحاكمة. وبذلك يمكنك أن تعرف، على سبيل المثال، في مرحلةٍ مبكرة ما أدلى به اليمينيون لدى الشرطة. ويمكنك أيضًا التحقق من أن الملف يحتوي على كل المعلومات المهمة التي أدليت بها كشاهدٍ. وهناك نقطة مهمة أخرى، وهي أن محاميك يمكنه تقديم الأدلة قبل وأثناء إجراءات المحاكمة. ومن ثم يمكنه أن يكفل ظهور الخلفية اليمينية للجريمة، مما يحول دون فصل الهجوم بوصفه صراعًا غير سياسي بين بعض المراهقين.

وكممثل للحق المدني، يشارك محاميك في عملية المحاكمة كاملة. كما تتاح له الفرصة لطرح الأسئلة على المتهمين والشهود والخبراء. وبصفتك مدعيًا بالحق المدني، يمكنك أيضًا التواجد في قاعة المحكمة من البداية. ولكن بما أنك تعتبر شاهدًا أيضًا، فمن الأفضل في بعض الأحيان عدم جلوسك في القاعة إلا بعد الإدلاء بشهادتك. وبذلك يمكنك إظهار أن شهادتك غير متأثرة بما كنت قد سمعته بالفعل. وسيكون محاميك إلى جانبك أثناء الإدلاء بشهادتك. ويمكنه رفض أية أسئلةٍ استفزازية أو غير موضوعية من محامي الدفاع، ممثلي اليمينيين.

والشرط الأساسي للمطالبة بالحق المدني هو أن يكون المتهمون قد تجاوزوا سن الـ 18 عامًا وقت ارتكاب الجرم. وبالإضافة إلى ذلك، لا يمكن المطالبة بالتعويض عن الإكراه والتهديد والحرق المتعمد وأضرار الممتلكات. ولكن على أي حالٍ، يمكنك المطالبة بالحق المدني إذا كنت قد تعرضت للإهانة أو الضرب. وإذا كنت دون سن الـ 18 عامًا، فيجب عندئذٍ تعيين المحامي من قبل ممثليك القانونيين - الأم أو الأب أو الأوصياء الآخرون.

هذا المعمول به منذ عام 2017. ويمكن أن تتغير الأحكام القانونية الخاصة بالدعوى المدنية من حينٍ لآخر. ولذلك فمن الأفضل الاستفسار لدينا أو لدى محاميك عن هذا.

إذا كنت تريد أن تطالب بالحق المدني، فإننا نساعدك في العثور على محامٍ جيد.

عند استكمال التحقيقات من قبل الشرطة والنيابة العامة، يقدًّم الملف إلى المحكمة. وبناءً عليه يتقرر ما إذا كانت الأدلة كافية لفتح جلسة المحاكمة. وإذا كانت هناك جلسة محاكمة رئيسية، فسيتم إخطار جميع الأطراف المعنية بالقضية والشهود كتابةً. ولكن هذا قد يستغرق الكثير من الوقت، والذي يصل أحيانًا إلى عامين. وإذا كان المدعى عليه رهن الاحتجاز، فإن المحكمة عادةً ما تفتح المحاكمة في غضون ستة أشهر.

سوف يتواجد هؤلاء الأشخاص عند افتتاح جلسة المحاكمة الرئيسية: سيجلس على أحد الجانبين المدعى عليهم مع مدافعيهم، وعلى الجانب الآخر سيجلس المدعي العام، الذي يرفع الدعوى تمثيلاً لمصلحة الدولة. وإذا كنت قد قررت رفع دعوى مدنية، فسوف يجلس محاميك الخاص بجانب المدعي العام، ويمكنك الجلوس بجانبه. ويجلس القضاة في الأمام، والذين يتفاوت عددهم بين قاضٍ واحدٍ أو ثلاثة قضاة محترفين، أو قاضيين غير محترفين (محلفين)، تبعًا لخطورة الجريمة. ويمكن أن يتواجد بالإضافة إلى ذلك، محضرون وربما خبراء وممثلو محكمة الأحداث.

وإذا كان سن المدعى عليهم يتخطى الـ 18 عامًا، فيتم السماح بدخول الجمهور. وفي هذه الحالة، فكر في من يمكنك إحضاره من دائرة معارفك. فتواجد أصدقائك يمكن أن يجعل الوضع المجهد أسهل بالنسبة لك. فليس من السهل الجلوس أمام المهاجمين ومواجهتهم. ويمكن أن يكون من غير المريح أيضًا عندما يجلس "رفاقهم" مع الجمهور. ولكن إذا حضر أصدقائك بعددٍ كبيرٍ وفي الوقت المحدد، فلن يكون هناك أي مكانٍ لهم!

وفيما يخص الإدلاء بشهادتك، سيكون عليك الجلوس على كرسي، وراء طاولة صغيرة، في منتصف قاعة المحكمة. هذا الوضع غير مريح قليلاً، ولكن لا مفر منه. حاول أيضًا ألا تسمح لليمينيين بجوارك بالتشويش عليك. ومن الأفضل التركيز على القضاة. وهناك أيضًا إمكانية التقدم بطلب للحصول على مساعدة الشهود، ثم يمكن لشخصٍ أن يجلس معك خلال شهادتك، مما يجعل الوضع أكثر راحة. وبعد أن تدلي بأقوالك، يمكنك إما الجلوس مع الجمهور أو الجلوس بجوار محاميك.

Gericht

A رئيس المحكمة،
B قاضٍ مساعد،
C المحلفون،
D المدعي العام،
E تمثيل المدعي بالحق المدني،
F الخبير،
G الشاهد،
H المحضر،
I محامي الدفاع،
J المدعى عليه،
K الجمهور

علي الرغم من الاستجوابات لدى الشرطة، تسأل المحكمة عن وقائع القضية مرةً أخرى وبالتفصيل. ولكن لا تدع هذا يزعجك. فهذا أمر طبيعي ولا يعني أنه لم يتم الاستماع إليك أو تصديقك. التفاصيل مثل - بأي يدٍ كان يمسك الجاني الزجاجة؟ كم ثانية مرت بين صوت الرجيج والضرب؟ - تلعب دورًا رئيسيًا في التقييم القانوني. وهناك أيضًا سبب رسمي: فلا يمكن للمحكمة أن تأخذ في الاعتبار إلا الأشياء التي ذكرت مرةً أخرى في جلسة المحاكمة الرئيسية. ويحدث المزيد من التكرار لأنه يمكن لجميع المشاركين في القضية توجيه الأسئلة إليك. حتى محامو المدعى عليهم سيقومون باستجوابك. ومهمتهم هي الدفاع عن اليمينيين وجعلك تبدو كشاهدٍ غير جديرٍ بالتصديق. ولذلك سوف يطرحون أسئلة متطابقة. وكلما سأل القاضي أكثر، ووصفت أنت بدقةٍ أكثر، كانت أسئلة الدفاع أقل. وإذا كنت قد قررت رفع دعوى عارضة، فسيكون لديك محاميك الذي يمكن أن يتدخل إذا طرح محامو الدفاع أسئلةً غير موضوعية.

إذا أردت، فسنناقش سير إجراءات المحاكمة معك قبل الجلسة، حتى تعرف ما يمكن توجيهه إليك من أسئلةٍ. وسنرافقك أيضًا إلى جلسة المحاكمة.

Polizeiالجزء المالي

 

إذا كنت مصابًا بعد الهجوم إصابةً تجعلك تحتاج إلى البقاء في العلاج الطبي لفترةٍ طويلة نسبيًا، أو كانت آثار الهجوم حتى دائمة، يمكنك تقديم طلبٍ بموجب قانون تعويض الضحايا. والمسؤول هو مكتب الدولة للشؤون والرعاية الاجتماعية.

وتغطي مكاتب الرعاية تكاليف ما يسمى بالعلاج الطبي وعلاج المرضى الذي لا يدفعه صندوق التأمين الصحي. فإذا انكسرت النظارة الخاصة بك، يمكنك تقديم طلبٍ للحصول على نقود لشراء واحدة جديدة. وتقديم المطالب ممكنًا في أي وقت. فإذا توجب، على سبيل المثال، إجراء عمليةٍ للأسنان بعد سنوات من الهجوم تأثرًا به، فسيتم تمويلها.

ويمكن الحصول على استمارة الطلب من مكتب الدولة للرعاية الاجتماعية. وسيكون عليك تقديمه هناك أيضًا مرة أخرى. وفي الطلب يجب عليك وصف وقائع القضية والعواقب الصحية وإرفاق الشهادات الطبية.

والشرط الأساسي هو أن تكون قد قمت بتقديم بلاغٍ. وإذا كنت دون سن الـ 18 عامًا، فيجب عندئذٍ توقيع ولي أمرك على الطلب.

يمكنك أيضًا الحصول على نموذج الطلب منا ونحن سوف تساعدك على تعبئته.

بصفتك ضحيةً للعنف اليميني، يجب ألأ تضطر أيضًا لدفع المال للمطالبة بحقوقك. وللتمويل يمكنك تقديم طلبات مختلفة. وفي حال كان عمرك دون الـ 18 عامًا، فيجب التوقيع على الطلبات من قبل والدتك أو والدك أو الممثل القانوني. وفي كثيرٍ من الحالات، تكون الطلبات هي تأمين بالنسبة لك. لأنه: في حال أدين المشتبه به، يجب أن يتحمل جميع تكاليف الإجراءات، بما في ذلك أتعاب المحاماة الخاصة بك! ومع ذلك، فمن المهم تقديم الطلبات قبل ذلك، بحيث لا ينتهي بك الأمر بتحمل التكاليف.

معونة التقاضي

إذا لم يكن لديك دخل مرتفع أو ممتلكات، فأنت عادةً ما تكون مؤهلاً للحصول على معونة التقاضي (PKH). وهذا يعني أن خزينة المحكمة ستقوم بدفع تكاليف محاميك. ويمكن أن يعطى ويوضح لك الطلب من قبل المحامي الخاص بك. وإذا كان عمرك دون الـ 18 عامًا، يمكن أخذ دخل والديك وممتلكاتهما في الاعتبار. ولكن في معظم الحالات هذا لا يحدث.

نقابة المحامين الألمانية

إذا تم رفض طلب معونة التقاضي، فيمكن لضحايا جرائم العنف اليميني أن يحصلوا على أموال من نقابة المحامين الألمانية (DAV). فيمكن لمحاميك أن يقدم طلبًا.

الطوق الأبيض

تقوم منظمة الطوق الأبيض المنتشرة في ربوع البلاد بمساعدة ضحايا الجريمة. وهناك يمكنك الحصول على "نقود الاستشارة القانونية"، والتي يمكنك من خلالها دفع ثمن الزيارة الأولى لمحاميك. وإذا لم يتم تدبير التمويل من مصادر أخرى، فقد تتحمل المنظمة في بعض الأحيان تكاليف الدعوى العارضة، بعد مراجعة حالة الدخل.

تعيين المحكمة لتمثيل الدعوى العارضة

أما بالنسبة للجرائم الخطيرة (مثل، الشروع في القتل)، فيمكن طلب محامي الدعوى العارضة من قبل المحكمة. وفي هذه الحالات، يتضح من البداية أن أتعاب المحامي ستتحملها الدولة.

سنوضح لك عما إذا كان يمكنك تقديم طلبٍ للحصول عليه، وأين يمكنك ذلك وسنساعدك في الطلبات.

تهدف الإجراءات الجنائية إلى تحديد الجريمة الجنائية وإنزال العقاب بالجناة. ولا تلعب المطالب الخاصة بك كمصابٍ، على سبيل المثال: تعويض الأضرار والآلام، أي دورٍ عندها. وعليك أن تفرض ذلك في إجراءٍ منفصل يسمى الإجراء المدني. وهناك إمكانية الجمع بين الإجراءات المدنية والجنائية، ومن ثم التقاضي حول ادعاءاتك ضد الجاني في نفس الوقت. ويسمى هذا الجمع "بالإجراء الموازي" ويجب أن يطلب من قبل المحامي الخاص بك. وهذا له بعض الإيجابيات وبعض السلبيات. ومن الأفضل مناقشة ذلك مع محاميك.

وسيتم عادةً التقاضي في المطالبات الخاصة بك عن الأضرار أو التعويضات في الإجراءات المدنية. ويمكن لمحاميك أن يتخذ مثل هذا الإجراء عن طريق دعوى مدنية في المحكمة المدنية. بيد أن هذا لا معنى له إلا إذا انتهت الإجراءات الجنائية بالفعل، وأدانت المحكمة اليمينيين بصورةٍ قانونية. وإذا حدث ذلك، يمكنك عندها رفع دعوى مدنية ضد الجناة.

ولكن هناك مشكلة خفية في هذه المسألة: فإذا لم يكن للجناة أية أموال أو ممتلكات، فإن أفضل حكم قضائي لن يساعدك. لأنه طالما أن الجناة ليس لديهم شيء يمكن تحصيله، فلن تحصل على أي شيء أيضًا. ويمكن أن يكون تعويض ضحايا العنف اليميني بديلاً للإجراء المدني.

وإذا بدت الإجراءات المدنية قادرة على تحقيق أهدافها، يكون لديك فرص مماثلة لتمويل أتعاب المحاماة كما في الإجراء الجنائي.

يمكننا أن نخبرك بالمحامين الجيدين في القانون المدني ونساعدك على تمويل دعوى قضائية.

يوفر مكتب العدل الاتحادي وسيلة سهلة للحصول على تعويض. وهناك يمكنك تقديم الطلب الذي تعطي فيه تفاصيل الحادث وآثاره.

والمقصود بذلك الأضرار المادية والآثار النفسية. وإذا كان لديك مشاكل في النوم، وتراودك أحلامًا سيئة، أو تشعر بالقلق بعد الهجوم، يجب عليك كتابة ذلك. والشهادات الطبية مهمة أيضًا ويجب أن ترفق مع الطلب! ويدرس المكتب الاتحادي الخلفية اليمينية للواقعة على أساس الطلب وملفات التحقيق. ومن الجيد أيضًا، ولكن ليس ضروريًا، إذا قدرت الشرطة أو المحكمة الجريمة بكونها أحد جرائم اليمين. وإذا كان هناك دليل واضح على الفعل اليميني، يمكنك أيضًا تقديم طلب إذا لم يتم القبض على مرتكبيها. ولكن الشرط الأساسي هو أن يكون قد تم التبليغ عن الواقعة. ثم يدفع لك المكتب الاتحادي تعويضًا رمزيًا. ويطالب المكتب الاتحادي بالأموال التي دفعت لك من خلال دعوى ضد الجناة.

يمكننا مساعدتك في تعبئة الطلب.

Angstالمخاوف

 

غالبًا ما يكون الهجوم غير متوقع. وإذا ترك الجناة الشخص، فهذا لا يعني أن الهجوم قد انتهى. حيث أنه تختلف ردود الفعل بعد الهجوم من شخصٍ إلى آخر. وعلى الأقل في الأيام الأولى، يرى العديد من الضحايا كوابيسًا ويشعرون بعدم الأمان. والبعض يشعرون بالذعر عند المرور بمكان الحادث أو رؤية اليمينيين في الشارع. وتعد مثل هذه العواقب غير مألوفةٍ. إن النفس يجب أن تكون قادرةً على التعامل بشكلٍ جيدٍ مع الاضطرابات اليومية في الشعور بالأمن، وتكون منبهه. لذلك لا تظل وحيدًا: اعثر على أشخاصٍ يمكنك التحدث معهم عن التجربة - حتى لو كنت تفضل أن تنسى كل شيءٍ في أسرع وقت ممكن.

وإذا كنت لا تزال تشعر بعد بضعة أسابيع بهذا الشعور، ولم تتخلص من الصور أو النوم بشكلٍ سيءٍ، ولم تعد تخرج بعد الآن لأنك لا تشعر بالأمان، أو لم يكن بإمكانك التركيز بشكلٍ جيدٍ وتكون عصبيًا على نحو غير عادي، فيجب عليك الحصول على بعض النصائح.

صدع مرئي للجميع وبالطبع يتم الذهاب إلى الطبيب. فالآثار النفسية لا يراها المرء بالتحديد. ولكن هذه الإصابات أيضًا يجب معالجتها والدعم في شفاءها. وينبغي ألا يقلل من شأن ذلك من قبل أي شخص!

وتقدم مساعدة الضحايا جلسات استشارية نفسية مجانية. ويستطيع المعالجون إخبارك بأفضل طريقة للتعامل مع المخاوف.

إذا كنت تريد، فيمكننا مساعدتك في العثور على مشورة جيدة أو علاجٍ جيدٍ. وإذا لزم الأمر، فسوف نتولى أيضًا دفع التكاليف.

Öffentlichkeit الإعلام

 

تهتم وسائل الإعلام بالنشاطات اليمينية، وبالجرائم على وجه الخصوص. ولديهم الحق أيضًا في إخبار الرأي العام بذلك. ولذلك يتم تقديم تقارير حول بعض الجرائم سواءً كان الضحايا يريدون ذلك أم لا. ويود الصحفيون أيضًا أن يقدموا تقريرًا عن أولئك الذين تعرضوا للهجوم.

ما إيجابيات ذلك؟ ترفض قطاعات كبيرة من المجتمع رؤية العنف اليميني كمشكلةٍ على الإطلاق. ويريد العديد من السياسيين المحليين تجنب اكتساب انطباع أن التطرف اليميني موجود في "بلدتهم". ويوفر هذا الموقف »لا يوجد عندنا مثل هذا الأمر« الدعم لليمينيين. ولكن إذا ظهرت إلى الجمهور "كضحيةً" (للعنف اليميني)، فلن ينجح هذا الأمر بعد الآن. فيمكنك إذًا المساعدة في أخذ قضية العنف اليميني بموضوعية أكبر.

ما سلبيات ذلك؟ عندما تخرج إلى الرأي العام تواجه توقعات جديدة. فتصبح، على الأقل في مكانك ولوقتٍ معينٍ، "شخصًا عامًا" - يتم مراقبة سلوكك عن كثبٍ والحكم عليه. وهذا يمكن ألا يكون مريحًا.

فإذا تعرضت لهجومٍ، عليك أن تفكر فيما إذا كنت تريد أن تخبر عن نفسك وما حدث لك. وفي معظم الحالات، لا يمكنك منع نشر الواقعة في وسائل الإعلام. ولكن إذا كنت لا تريد ذلك، فلا يسمح للصحفيين بكتابة اسمك الكامل في الجريدة، أو نشر صورةٍ لك أو ذكر أي شيء في حياتك الشخصية. فهذا من ضمن حقوقك. ولكن هذا ينطبق فقط دون قيودٍ، طالما أنك لم تذهب إلى وسائل الإعلام بنفسك.

وإذا كنت أنت وأصدقاؤك ترغبون في دعم الآخرين الذين تعرضوا لهجومٍ من قبل اليمينيين من خلال عمل عام، فعليكم أولاً توضيح ما إذا كان هؤلاء المتضررين يريدون ذلك حقًا. وهذا ينطبق أيضًا عند نشركم لهجومٍ في وسائل الإعلام، ولكن دون ذكر أسماء الضحايا. وإذا لم تكن الحادثة معروفةً بعد، فقد يتصل الصحفيون بك. وسيريدون دائمًا التحدث إلى المتضررين. وفي حال لم يتم تمكينهم من التواصل معهم، فسيحاولون ذلك بأنفسهم. وإذا لم يتم الإبلاغ عن الحادثة، فقد تطلب منك الشرطة معرفة المتضررين.

ويتم في كثيرٍ من الأحيان تقديم تقارير عن بعض أعمال العنف، ولكن يتم السكوت عن الخلفية السياسية. ويرجع ذلك في معظمه إلى أن المصادر الوحيدة هي تقارير الشرطة والنيابة العامة. وغالبًا لا يرغب هؤلاء في الإبلاغ علنًا قبل استكمال التحقيقات. وأحيانًا لا تعطي الشرطة للخلفية السياسية أي وزنٍ. ويمكنك من خلال القيام بالعمل العام الخاص بك، جلب وجهة نظرك إلى وسائل الإعلام، وبالتالي تساعد على تغيير الإدراك العام.

يمكننا تقديم المشورة لك بشأن التعامل مع وسائل الإعلام ومساعدتك على التواصل مع الصحفيين - أو تفاديهم.

هل تريدون تقديم تقرير في وسائل الإعلام عن هجماتٍ يمينية ضدكم (أو أصدقاءكم)؟ هناك العديد من الطرق والوسائل للوصول إلى الرأي العام. وهذه الطرق يمكن أن تكون مناقشة جانبية مع أحد الصحفيين، أو فعالية في المدرسة، أو عرضًا توضيحيًا، أو زيارة لاجتماع المجلس المحلي. وفي الغالب تكون الخيارات أمامكم أفضل بكثيرٍ، عندما تبحثون عن حلفاء لدعم قضيتكم قبل الذهاب إلى وسائل الإعلام العامة. وعليكم التقرير بأنفسكم، أي شكلٍ هو الأنسب. فكروا في النقاط التالية:

  • ما الذي ينبغي توصيله؟
  • من ينبغي مخاطبته؟
  • مع من تريدون العمل؟ (تحالف التسامح، النقابة العمالية، مبادرة اللاجئين، حركة مناهضة الفاشية (أنتيفا)، الكنيسة، الأحزاب السياسية)  

وينبغي أن يتم اختيار توقيت العمل العام بوعيٍ من قبل جميع المشاركين - ولا سيما أولئك المتضررين بشكل مباشر. ويتم التركيز بشكل أكبر على الوقت بعد الهجوم مباشرة، وفي بداية عملية المحاكمة أو عند النطق بالحكم.

وكضحيةٍ، يمكنك التفكير فيما إذا كنت تريد أن تبقى مجهول الهوية. ويمكنك الاتفاق على ذلك مسبقًا إذا قررت التحدث إلى أحد الصحفيين.

وكضحيةٍ، تسري عليك حماية الحقوق الشخصية، ولكن تسري أيضًا بالنسبة لليمينيين. وحتى لو كنت تعلم بالضبط من هم مرتكبو الهجوم اليميني - طالما أنهم غير مدانين، يعتبرون بريئين من الناحية القانونية. ويشار إليهم في وسائل الإعلام، عادةً باسم "المشتبه فيهم" ولا تذكر أسماؤهم الكاملة. وإذا كان المشتبه فيهم من الأشخاص المعروفين للرأي العام، على سبيل المثال، مسؤولي المنظمات اليمينية، فإن هذه الحماية تعد محدودة. وعلى أي حال، يمكن لليمينيين مقاضاتكم (وتصنيف أنفسهم كضحايا)، إذا تم ذكر أسماؤهم الكاملة في العمل العام الخاص بكم.

إذا أردتم، يمكننا مساعدتكم في التواصل مع المجموعات والمنظمات الأخرى أو المدينة، وإعطائكم نصائحًا حول كيفية الوصول إلى وسائل الإعلام.

يتم غالبًا تجاهل البيانات الصحفية الخاصة. شكّلوا مجموعةٍ أو قدمّوا طلبًا لبعض المبادرات حول إمكانية توزيع بيان صحفي تحت اسمهم ولكن حسب مصلحتكم. وربما يكون لديهم بالفعل اتصالات مع وسائل الإعلام؟ ويجب عليكم في منشوراتكم تحديد إمكانية التواصل دائمًا.

  1. قم بإثارة الاهتمام بذكر العنوان.
  2. أجب في الفقرة الأولى على الأسئلة: مَنْ؟ ماذا؟ متى؟ أين؟ كيف؟ لماذا؟
  3. كن موجزًا، واكتب فقط الأمور الأكثر أهميةً والمعلومات الإضافية الضرورية للغاية.
  4. اكتب ما حدث بالفعل، واذكر المصادر حيثما كان ذلك ممكنًا، ولا تبالغ.

"بيكنيك ضد العنف والكتابات النازية، تدعو المنظمة الشبابية المناهضة للفاشية جميع الشباب والمواطنين إلى نزهة ضد العنف اليميني في غوركي بارك يوم الأحد، 15 يونيو 2008 في الساعة 4:00 مساءً. وينبغي عندها أيضًا إزالة الشعارات النازية في قاعة المدينة.

والسبب وراء الفعالية هو تزايد الهجمات اليمينية في الحديقة أمام قاعة المدينة. حيث أنه تم في العام الماضي، وفقًا للبحث في أرشيف أنتيفا، الاعتداء أربعة مرات على بعض المراهقين في حديقة غوركي. وفي يوم 23 مايو 2017 قام النازيون الجدد بإصابة طالبٍ يبلغ من العمر 17 عامًا. وتمتلئ أيضًا جدران قاعة المدينة بالكتابات اليمينية منذ مايو الماضي. ولم يتم الرد حتى الآن على رسالة شباب أنتيفا إلى رئيس البلدية، والتي طلب فيها الإزالة الفورية لتلك الكتابات".

Adressen العناوين

 

Bundesamt für Justiz (BfJ)
Referat III 2 – Opferentschädigung
53094 Bonn
هاتف: 0228 99410-5288
www.bundesjustizamt.de

على صعيد ألمانيا
تعويضات ضحايا العنف اليميني


CURA Opferfonds
Linienstraße 139
10115 Berlin
هاتف: 030 24088610
info@amadeu-antonio-stiftung.de
www.opferfonds-cura.de

على صعيد ألمانيا
الدعم المادي لضحايا العنف اليميني

Deutscher Anwaltverein-Stiftung contra Rechtsextremismus und Gewalt
Littenstraße 11
10179 Berlin
هاتف: 030 7261520
dav@anwaltverein.de
www.anwaltverein.de/downloads/stiftung/rat.pdf

على صعيد ألمانيا
معونة الرسوم القانونية لضحايا العنف اليميني

Weißer Ring
هاتف: 116 006
info@weisser-ring.de
www.weisser-ring.de

على صعيد ألمانيا، مسؤول الاتصال الإقليمي على الموقع
إيصال المشورة للمشورة القانونية المجانية الأولى لضحايا العنف

 

Arbeitskreis der Opferhilfen in Deutschland e.V. (ado)
Oldenburger Str. 38
10551 Berlin
هاتف: +49 (0)176 - 60357576
info@opferhilfen.de
www.opferhilfen.de

على صعيد ألمانيا، مجموعة العمل. يمكن توفير التواصل مع مسؤولي الاتصال في الولايات الاتحادية
الفردية توفير المشورة النفسية لضحايا العنف

Antifaschistisches Pressearchiv und Bildungszentrum Berlin (apabiz)
Lausitzer Straße 10
10999 Berlin
هاتف: 030 6116249
mail@apabiz.de
www.apabiz.de

على صعيد ألمانيا
المعلومات وعروض الفاعليات عن التطرف اليميني

 

موقع الناشر على الويب:


Verband der Beratungsstellen für Betroffene rechter, rassistischer und antisemitischer Gewalt e.V.
Beusselstr. 35 (HH)
هاتف: 030 - 55 57 43 71


info@verband-brg.de
www.verband-brg.de

 

كتيب الناشر:


Opferperspektive e.V.
Rudolf-Breitscheid-Str. 164
14482 Potsdam
اتف: 0331 8170000
تيليفاكس: 0331 8170001


info@opferperspektive.de
www.opferperspektive.de


تحرير النسخ: Vanessa Lux
التصميم: Sabine Steinhof
حقوق التأليف والطبع والنشر: www.creativecommons.org/licenses/by-nc-sa/2.0/de
حساب التبرعات: 3813100
بنك الاقتصاد الاجتماعي